Child Appeal Charity

المقالات

اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه : ما هو، وكيف تتعامل معه؟

ما هو اضطراب قلة الانتباه وفرط النشاط (ADHD)

 

اضطراب قلة الانتباه وفرط النشاط (ADHD) هو اضطراب عصبي بيولوجي يؤثر على قدرة الشخص على الانتباه والتركيز والتحكم في النشاط والاندفاع. غالبًا ما يبدأ في مرحلة الطفولة ويستمر في مرحلة البلوغ. وهو منتشر غالبا بين الصبيان أكثر من البنات. يُصيب اضطراب نقص الانتباه وفرط الحركة حوالي 2% إلى 5% من الأطفال في سن المدرسة. وعادة ما يتم تشخيصه عند عمر 6 إلى 12 سنة، وتتحسن الأعراض عادة مع تقدم العمر، ولكن قد تستمر لدى بعض البالغين. كما قد يرتبط بمشاكل أخرى، مثل اضطرابات النوم والقلق.

 

كيف أعرف أن طفلي مصاب باضطراب قلة الانتباه وفرط النشاط؟

 

يعاني الأطفال المصابون باضطراب نقص الانتباه وفرط النشاط (ADHD) غالبًا من ضعف الأداء المدرسي والاجتماعي. ويمكن أن تظهر أعراض ADHD في شكل عدم الانتباه، وفرط النشاط، والاندفاعية. وتختلف شدة هذه الأعراض حسب النوع الفرعي من ADHD.

 

يعاني الأطفال المصابون بالنوع الفرعي الذي يغلب عليه نقص الانتباه من صعوبة الانتباه والتركيز، والنسيان، وعدم القدرة على إكمال المهام. ويعتبر هذا النوع أكثر شيوعًا في البنات.

 

قد يكون الأطفال المصابون بالنوع الفرعي الذي يهيمن عليه فرط الحركة والاندفاعية شديدي النشاط، ولا يستطيعون الجلوس في مكان واحد، ويتحدثون كثيرًا، ويقاطعون الآخرين.

 

أما النوع الفرعي الأخير والمعروف باسم النوع المختلط، فهو الأكثر شيوعًا، ويعاني الأطفال المصابون به من أعراض كل من النوعين السابقين.

 

تشخيص ADHD، يجب أن تظهر الأعراض قبل سن السابعة، وأن تستمر لمدة ستة أشهر على الأقل، وأن تجعل حياة الطفل أكثر صعوبة.

 

ما هي أسباب اضطراب قلة الانتباه وفرط النشاط؟

 

سبب الإصابة باضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه غير محدد بعد، ولكن هناك عوامل يعتقد أن لها دورًا في ذلك، مثل:

 

وجود تاريخ عائلي للإصابة بالاضطراب.

ولادة الطفل مبكرا.

انخفاض الوزن عند الولادة.

تدخين الحامل أو تعاطيها الكحول أو المخدرات أثناء الحمل.

أظهرت الأبحاث عددًا من الاختلافات المحتملة في أدمغة المصابين باضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه، مقارنة بأولئك الذين ليس لديهم الحالة.

 

هل هناك علاج؟

لا يوجد علاج تام لاضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه، ولكن يمكن التعامل معه من خلال مجموعة من التدخلات، بما في ذلك:

 

الدعم التعليمي: يمكن أن يساعد المعلمون والمرشدون الطلاب المصابين باضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه على التكيف مع البيئة المدرسية.

المشورة للآباء والأمهات والأطفال: يمكن أن تساعد المستشارون الأسر على تعلم كيفية التعامل مع اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه في المنزل.

العلاج السلوكي: يمكن أن يساعد العلاج السلوكي الأطفال على تعلم كيفية إدارة سلوكياتهم وتحسين تركيزهم.

الأدوية: قد تساعد الأدوية في السيطرة على أعراض اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه.

 

Leave A Comment

Your Comment
All comments are held for moderation.