Child Appeal

كسوة العيد

مشروع كسوة العيد للأيتام

يعاني لبنان منذ عامين من أزمة إقتصاديّة حادّة، حيث تعتبر أكبر أزمة منذ استقلال البلاد عام 1943. فقد تدهورت العملة اللبنانية أمام الدولار و فقدت أكثر من 85% من قيمتها و و تركت السكان من مختلف الجنسيات في تخبطات متتالية من الأزمات منذ عامين و حتى يومنا هذا. فانهيار العملة يهدد السكان ويمنعهم من تأمين أبسط مقومات وسبل العيش الكريم حتى باتوا في قلقٍ دائم مما سيؤل إليه الحال في ظل القلق المتزايد من جراء ضبابية المستقبل وعدم اتخاذ اية إجراءات انقاذية من قبل الحكومة تشمل ذوي الدخل المحدود من السكان المواطنين واللاجئين على حد سواء، مما دفع الكثيرين منهم لاتخاذ سياسات تقشفية بالرغم من المبالغ الزهيدة التي يتقاضونها مقابل ساعات العمل الطويلة. وقد قدّر البنك الدولي أن لبنان سيستغرق من 12 الى 19 عاماً للتعافي من هذه الأزمة ما يعني أن عوز هؤلاء سيطول أمده.
إن هذه الأزمة مع ما لها من تأثير على الأطفال من حيث تلبية حاجاتهم الأساسية_ كالتعليم و التغذية السليمة والكسوة وغيرها…_ تحرمهم من فرحة العيد فمعظم العائلات غير قادرة على شراء كسوة العيد الجديدة لأطفالها خصوصاً العائلات الفقيرة و عائلات الأيتام، وقد أخذت مؤسسة “نداء الطفل” على عاتقها مبادرة إسعاد الأطفال في العيد حيث تعمل الجمعية على مشروع كسوة 200 طفل من الفقراء و الأيتام في لبنان. و يهدف هذا المشروع الى تخفيف العبء النفسي عن الأطفال في سبيل تحقيق استقرار أحوال أسرهؤلاء.

للمزيد من المعلومات تواصل معنا

تبرّع الآن